1940
انحدرت الحركة الكشفية في هذه المرحلة انحدارا شديدا وفترة ركود استمرت إلي عام 1950م, ففي بداية الأربعينات كان أول رحلة برية للفرقة الكشفية خارج الكويت وكانت في مملكة البحرين, وكان المشرف عليها ناظر ومشرف الفرقة, وتشرفوا الفرقة بمقابلة أمير مملكة البحرين وثم تجولوا واطلعوا على معالمها, وطلب بعدها أولياء الأمور من إدارة المعارف والتي كان تشرف على التعليم والحركة الكشفية بتأسيس فرقة كشفية أخري, , فاصدر مدير المعارف بتأسيس الفرق الكشفية بالمدارس ومنها فرقة مدرسة (القبلية) ومدرسة (الشرقية) ومدرسة (المرقاب) ومدرسة (الصباح على حسن العلي) ومدرسة (الاحمدية) ومدرسة (المثنى).