1955
في مايو زار الكويت الجنرال (دي سي سبراي) مدير المكتب الكشفي العالمي, وقام بعد اتصالات لمساندة الحركة الكشفية في الكويت, كما تحدث مع قادة الفرق وبحث إمكانية تأسيس جمعية أهلية تكون مسئوله عن الحركة الكشفية وتوجيهها ونشرها بين الشباب, ومنها تألفت جمعية الكشافة الكويتية برئاسة الأستاذ / جاسم القطامي في نفس الشهر بعد تأييد من الحكومة.
وبناءا على ذلك أوفدت الكويت بعثة كشفية مكونة من ثمانية كشافين وقائد واحد لحضور المخيم الكشفي العالمي الثامن الذي أقيم في كندا في شهر أغسطس من نفس السنة وكان يعقد في هامش هذا المخيم المؤتمر الكشفي العالمي الخامس عشر الذي عقد بالقرب من (شلالات نياجرا في كندا),  وتم تقديم كتاب رسمي إلي المؤتمر  العالمي يطالبون الاعتراف بجمعية الكشافة الكويتية وقد كانت النتيجة أن وافق جميع الأعضاء على قبول جميعه الكشافة الكويتية عضوا في المنظمة الكشفية العالمية, ومنذ ذلك الحين والكويت تشارك في اغلب المؤتمرات والمخيمات الكشفية العربية والعالمية.
وفي نفس العام أصدرت الحكومة الكويتية قانونا لحماية الحركة الكشفية الوطنية وأخضعت الحركة الكشفية لإشراف وزارة الشئون والاجتماعية والعمل وتم بموجبه إشهار جمعية الكشافة الكويتية في الجريدة الرسمية (الكويت اليوم) في العدد (580) بتاريخ 12 يونيو 1955م من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وكان يتكون من اثني عشر مادة.