1974
في أواخر هذا العام تدارس المسئولين بوزارتي التربية والشئون الاجتماعية والعمل وضع الكشفية في البلاد, وأسفرت الدراسة ضرورة حصر النشاط الكشفي على النطاق المدرسي وذلك لتوجيه الحركة الكشفية في البلاد توجيها سليما وخاصة انه الفتيان والشباب في سن المدرسة يكونون خاضعين للتعليم الإلزامي, وهم يلاقون داخل النطاق المدرسي عناية كاملة في هذا المجال كما يلاقون توجيها علميا وتربويا على أيدي قادة مخصيين.
وكما وافق مجلس الوزراء على ما أسفرته هذه الدراسة قرار بان يقع الإشراف الكامل على الحركة الكشفية على عاتق وزارة التربية وتظل الحركة التجوالية في وزارة الشئون الاجتماعية والعمل (حاليا الهيئة العامة للشباب والرياضة) ووزارة التعليم العالي بجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب,