• فيس بوك:عطاء مستمر
  • إنستجرام
أخر الأخبار
  • دور الحركة الكشفية في المجتمع
  • بقلم / حسين دشتي
    عضو لجنة العلاقات العامة والاعلام
  • نص المقال
  • إنّ المؤسسات التعليمية الرسمية بمناهجها, يُصعَب عليها على أن تُحقق كافة الأهداف التربوية, الأمر الذي دعا إلى وجود مجالات تربوية موازية, تتيح للطالب التزود بالمعارف والمهارات والاتجاهات والقيم, وفق طرق علمية تربوية جماعية, ولذلك ظهرت النشاطات الطلابية التي هدفت إلى بناء الشخصية المتكاملة للطالب, ومن هذه الأنشطة تبرز أنشطة الحركة الكشفية, حيث تسهم في تنمية الشباب بصورة عامة, بدنيا واجتماعيا وروحيا, ومع أن هذه الحركة لا يمكن أن تحل تربوياً محل الأسرة أو المدرسة أو المؤسسات الدينية أو الاجتماعية, إلا أنها تستطيع أن تكمل الدور التربوي لهذه المؤسسات. وبالتالي يمكن القول بأن الحركة الكشفية تندرج تحت أطر التربية شبه الرسمية Education semi-official كنشاط تربوي منظم يتم خارج النظام المدرسي غالبا.