• فيس بوك:عطاء مستمر
  • إنستجرام
أخر الأخبار
    الرئيسية مقالات ◄ بقلم دكتور / عبدالله محمد الطريجي
  • الشباب كنز الوطن وثروته الحقيقية
  • بقلم / الدكتور / عبدالله الطريجي
    رئيس مجلس إدارة جمعية الكشافة الكويتية
  • نص المقال
  • الشباب هم كنز الوطن وهم سواعد البناء وثروته الحقيقية فأولياء الأمور و المدارس و المجتمع ككل والدولة بكافة مؤسساتها وأجهزتها مطالبة بالمحافظة على الشباب من أجل مستقبل زاهراً لهم ، و حمايتهم مما يهددهم من آفات اجتماعية أو أي مخاطر تهدد مستقبل الشباب و خصوصاً مخططات الإرهاب وشروره التي تهدد العالم أجمع والعالم الإسلامي بوجه خاص ، لذا يتحتم علينا الحذر واليقظة الأمنية والتأهب في مواجهة أي تهديدات محتملة وترسيخ الثقة بحول الله وقوته وبقدراتنا حين تتضافر الجهود ويتعاون الجميع ترسيخاً لمبدأ الانتماء والإخلاص للوطن والمحافظة على ثروة الشباب ومستقبلهم الواعد. إننا يجب أن نعمل بالتعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية بما يعود بالنفع على شريحة الشباب وصقل مواهبهم وتطلعاتهم بما يتناسب مع مستوى الطموح ويحقق التطلعات المنشودة التي من شأنها أن تحقق الإنجازات التي ترفع علم الكويت عالياً خفاقاً في كل المحافل الدولية، ومن المهم أن نعير اهتماماً لأبناء المجتمع الكويتي جسدياً وفكرياً وبث روح الاعتماد على النفس والثقة في أجهزة ومؤسسات الدولة إضافة إلى تعزيز الاهتمام بالمخيمات الكشفية والأنشطة الشبابية كما عهدناها في السابق من خلال عمل قيادات متفانية لخدمة الكويت وشعبها والارتقاء باسم كويت الانسانية ، فالمخيمات الكشفية والرحلات الاستكشافية تمد جسور التعاون وتنمي علاقات التعارف والمعرفة والتعاون بين أبناء الوطن وبين شباب الدول الشقيقة والصديقة مما يجعلهم سواعد بناء ويكونوا كالسور الشامخ الذي يحمي الوطن من النوائب والفتن. ونسأل العلي القدير أن يحمي وطننا الكويت وسائر بلاد المسلمين من الفتن والمصائب والمحن وأن يديم نعمة الأمن والأمان على بلد الخير الكويت الحبيبة ويحفظ لنا قيادتها الرشيدة برعاية قائد مسيرتها قائد الإنسانية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح حفظهم الله ورعاهم. إن الشباب يشكلون شريحة مهمة وأساسية في المجتمع ولهم دور مهماً في نهضة وازدهار الكويت ومستقبلها.